الرئيسيةالبوابة**س .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجزء2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساره
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

عدد الرسائل : 45
العمر : 24
Localisation : مصر {القاهرة}
تاريخ التسجيل : 19/08/2007

مُساهمةموضوع: الجزء2   الجمعة أغسطس 24, 2007 3:07 pm

هل حان الفراق ؟
بدأ الشيطان يعمل عمله .. ويقول لي : سترتد عن دينها .. ستعود نصرانية .. وتعود إلى بلدك وحدك ..
وبقيت حائراً .. ماذا أفعل ؟ في هذه البلاد .. أين أذهب .. كيف أتصرف ..
النفس في هذا البلد رخيصة .. يمكنك أن تستأجر رجلاً لقتل آخر بعشرة دولارات !
أوه .. كيف لو عذبوها فدلتهم على مكاني .. فأرسلوا أحداً لقتلي في ظلمة الليل ..
أقفلت عليَّ غرفتي ..
وبقيت فيها فزعاً خائفاً حتى الصباح ..
ثم غيرت ملابسي .. وذهبت أتجسَّس الأخبار ..
أنظر إلى بيتهم عن بعد .. أرقبه .. وأتابع كل ما يحصل فيه ..
لكن الباب مغلق .. ظللت أنتظر ..
وجأة .. فُتح الباب .. وخرج منه ثلاثة من الشباب .. وكهل ..
وهؤلاء الشباب هم الذين ضربوني ..
يبدوا من هيأتهم .. أنهم ذاهبون إلى أعمالهم ..
أُغلق الباب وأُقفل !
وبقيت أرقب .. وأترقب .. وأنظر ..
وأتمنى أن أرى وجه زوجتي .. ولكن لا فائدة ..
ظللت على هذا الحال ساعات ..
وإذا بالرجال يقدمون من عملهم ويدخلون البيت ..
تعبت .. فذهبت إلى غرفتي ..
وفي اليوم الثاني .. ذهبت أترقب .. ولم أر زوجتي ..
وفي اليوم الثالث كذلك ..
يئِست من حياتها .. توقعت أنها ماتت من شدة العذاب .. أو قُتلت !
ولكن لو كانت ماتت .. فعلى الأقل سيكون هناك حركة في البيت .. سيكون هناك من يأتي للعزاء .. أو الزيارة ..
لكني عندما لم أر شيئاً غريباً .. أخذت أقنع نفسي أنها حية .. وأن اللقاء سيكون قريباً ..
اللقاء ..
وفي اليوم الرابع .. لم أصبر على الجلوس في غرفتي ..
فذهبت أرقب بيتهم من بعيد ..
فلما ذهب الشباب مع أبيهم إلى أعمالهم .. كالعادة .. وأنا أنظر وأتمنى .. فإذا بالباب يُفتح فجأة ..
وإذا بوجه زوجتي يطل من ورائه ..
وإذا بها تلتفت يمنة ويسرة ..
نظرت إلى وجهها .. فإذا به دوائر حمراء .. ولكمات زرقاء .. من كثرة الصفعات والكدمات .. وإذا لباسها مخضَّب بالدماء ..
فزعت من منظرها .. ورحمتها ..
اقتربت منها مسرعاً ..
نظرت إليها أكثر .. فإذا الدماء تسيل من جروح في وجهها ..
وإذا يداها .. وقدماها .. تسيل بالدماء ..
وإذا ثيابها ممزقة .. لم يبق منها إلا خرقة بسيطة تسترها ..
وإذا بأقدامها مربوطة بسلسلة !
وإذا بيديها مربوطة بسلسلة من خلف ظهرها ..
لما رأيتها .. بكيت .. لم أستطع أن أتمالك نفسي ..
ناديتها من بعيد ..


ثبات .. ووصايا ..
فقالت لي وهي تدافع عبراتها .. وتئن من شدة عذابها : اسمع يا خالد ..
لا تقلق عليَّ .. فأنا ثابتة على العهد ..
ووالله الذي لا إله إلا هو .. إن ما أُلاقيه الآن ..
لا يساوي شعرة مما لاقاه الصحابة والتابعون .. بل والأنبياء والمرسلون ..
وأرجوك يا خالد .. لا تتدخل بيني وبين أهلي ..
واذهب الآن سريعاً .. وانتظر في الغرفة ..
إلى أن آتيك إن شاء الله ..
ولكن أكثر من الدعاء .. أكثر من قيام الليل .. أكثر من الصلاة ..
ذهَبتُ من عندها .. وأنا أتقطع ألماً وحسرة عليها ..
وبقيت في غرفتي يوماً كاملاً أترقبها .. وأتمنى مجيئها ..
ومرة يوم آخر ..
وبدأ اليوم الثالث يطوي بساطه .. حتى إذا أظلم الليل ..
وإذا بباب الغرفة يُطرق عليَّ ؟
فزعت .. من بالباب ؟! من الطارق ..
أصبت بخوف شديد .. مَن الذي يأتي في منتصف الليل !!
لعل أهلها علموا بمكاني ..
لعل زوجتي اعترفت .. فجاءوا إلي لقتلي ..
أصبت برعب كالموت ..
لم يبق بيني وبين الموت إلا شعرة ..
أخذت أردد قائلاً : من بالباب ؟
فإذا بصوت زوجتي يقول بكل هدوء .. افتح الباب .ز أنا فلان ..
أضأت نور الغرفة .. فتحت الباب ..
دخلت علي وهي تنتفض .. على حالة رثة .. وجروح في جسدها ..
قالت لي : بسرعة .. هيا نذهب الآن !
قلت : وأنت على هذا الحال ؟
قالت : نعم .. بسرعة ..
بدأت أجمع ملابسي ..
وأقبلت هي على حقيبتها .. فغيرت ملابسها .. وأخرجَت حجاباً وعباءة احتياطية .. فلبستها ..
ثم أخذنا كل ما لدينا .. ونزلنا .. وركبنا سيارة أجرة .. ألقت المسكينة بجسدها المتهالك الجائع المعذب .. على كرسي السيارة ..
إلى المطار !!
وأول ما ركبت أنا .. قلت للسائق باللغة الروسية : إلى المطار .. وكنت قد عرفت بعض الكلمات الروسية ..
فقالت زوجتي : لا .. لن نذهب إلى المطار .. سنذهب إلى القرية الفلانية ..
قلت : لماذا ؟ نحن نريد أن نهرب ..
قالت : صحيح ..ولكن إذا اكتشف أهلي هروبي .. سيبحثون عنا في المطار .. ولكن نهرب إلى قرية كذا ..
فلما وصلنا تلك القرية ..
نزلنا .. وركبنا سيارة أخرى إلى قرية أخرى ..
ثم إلى قرية ثالثة .. ثم إلى مدينة من المدن التي فيها مطار دولي ..
فلما وصلنا إلى المطار الدولي .. حجزنا للعودة إلى بلادنا ..
وكان الحجز متأخراً فاستأجرنا غرفة وسكناها ..
فلما استقر بنا المقام في الغرفة ..
وشعرنا بالأمان ..
نزعت زوجتي عباءتها .. فأخذت أنظر إليها ..
يا الله ليس هناك موضع سلم من الدماء أبداً !!
جلد ممزق .. دماء متحجرة .. شعر مقطع .. شفاه زرقاء ..

قصة الرعب ..
سألتها : ما الذي حصل ؟
فقالت : عندما دخلنا إلى البيت جلست مع أهلي .. فقالوا لي : ما هذا اللباس ؟!!
قلت : إنه لباس الإسلام ..
قالوا : ومن هذا الرجل ؟
قلت : هذا زوجي .. أنا أسلمت وتزوجت بهذا الرجل المسلم ..
قالوا : لا يمكن هذا ..
فقلت : اسمعوا أحكي لكم القصة أولاً ..
فحكيت لهم القصة .. وقصة ذلك الرجل الروسي الذي أراد أن يَجرّني إلى الدعارة .. وكيف هربت منه .. ثم التقيت بك ..
ققالوا : لو سلكتي طريق الدعارة .. كان أحب إلينا من أن تأتيننا مسلمة ..
ثم قالوا لي : لن تخرجي من هذا البيت إلا أرثوذكسية أو جثة هامدة !!
ومن تلك اللحظة .. أخذوني ثم كتفوني ..
ثم جاءوا إليك وبدؤوا يضربونك ..
وأنا أسمعهم يضربونك .. وأنت تستغيث .. وأنا مربوطة ..
وعندما هربت أنت ..
رجع إخوتي إليَّ .. وعاودوا سبي وشتمي ..
ثم ذهبوا واشتروا سلاسل .. فربطوني بها .. وبدأو يجلدونني ..
فأتعرَّض لجلد مُبرَّح بأسواط عجيبة .. غريبة !! كل يوم ..
يبدأ الضرب بعد العصر إلى وقت النوم ..
أما في الصباح فإخواني وأبي في الأعمال ..
وأمي في البيت ..
وليس عندي إلا أخت صغيرة عمرها 15 سنة .. تأتي إلي وتضحك من حالتي ..
وهذا هو وقت الراحة الوحيد عندي ..
هل تصدق أنه حتى النوم .. أنام وأنا مغمى علي !
يجلدونني إلى أن يُغمى علي وأنام ..
وكانوا يطلبون مني فقط أن أرتد عن الإسلام .. وأنا أرفض وأتصبر ..
بعد ذلك .. بدأت أختي الصغيرة .. تسألني لماذا تتركين دينك .. دين أمك .. دين أبيك .. وأجدادك ..

يجعل له مخرجاً ..
فأخذت أقنعها .. أُبيّن لها الدين .. وأوضح لها التوحيد .. فبدأت فعلاً تشعر بالقناعة ..
بدأت تتأثر ! بدأت صورة الإسلام أمامها تتضح !
ففوجئت بها تقول لي : أنت على الحق .. هذا هو الدين الصحيح ..
هذا هو الدين الذي ينبغي أن ألتزمه أنا أيضاً !!
ثم قالت لي : أنا سأساعدك ..
قلت لها : إذا كنتِ تريدين مساعدتي .. فاجعليني أقابل زوجي !
فبدأت أختي تنظر من فوق البيت ..
فتراك وأنت تمشي .. فكانت تقول لي :
إنني أرى رجلاً صفته كذا وكذا ..
فقلت : هذا هو زوجي ..فإذا رأيتيه فافتحي لي الباب لأكلمه ..
وفعلاً فتحت الباب فخرجْتُ وكلمتك ..
لكني لم أستطع الخروج إليك ..
لأني كنتُ مربوطة بسلسلتين .. مفتاحهما مع أخي ..
وسلسلة ثالثة .. مربوطة بأحد أعمدة البيت .. حتى لا أخرج ..
مفتاحها مع أختي هذه .. لأجل أن تطلقني للذهاب إلى الحمام ..
وعندما كلمتك .. وطلبت منك أن تبقى إلى أن آتيك .. كنت مربوطة بالسلاسل ..
فأخذت أقنع أختي بالإسلام .. فأسلمت ..
وأرادت أن تضحي تضحية تفوق تضحيتي ..
وقرّرت أن تجعلني أهرب من البيت ..
لكن مفاتيح السلاسل مع أخي .. وهو حريص عليها ..
في ذاك اليوم أعدَّت أختي لأخوتي خمراً مركزاً ثقيلاً ..
فشربوا .. وشربوا .. إلى أن سكروا تماماً لا يدرون عن شيء ..
ثم أخذت المفاتيح من جيب أخي .. وفكت السلاسل عني ..
وجئت أنا إليك في ظلمة الليل ..
فقلت لها : وأختكِ .. ماذا سيحصل لها ؟؟ ..
قالت : ما يُهمّ .. قد طلبتُ منها أن لا تعلن إسلامها .. إلى أن نتدبَّر أمرها ..
نمنا تلك الليلة ..
ومن الغد رجعنا إلى بلدنا .. وأول ما وصلنا أُدخلت زوجتي إلى المستشفى ..
ومكثت فيها عدة أيام تعالج من آثار الضربات والتعذيب ..
وهانحن اليوم ندعوا لأختها أن يثبتها الله على دينه .. ( القصة مقتبسة من شريط " قصص مؤثرة " د.إبراهيم الفارس ).

يا أختنا الغالية ..
ما سقت لك هذه القصة لأهيج عواطفك .. ولا لأستدر دمعاتك .. أو أستثير مشاعرك ..
كلا ..
ولكن لتعلمي أن لهذا الدين .. أبطالاً يحملونه .. يضحون من أجله ..
يسحقون لعزه جماجمهم .. ويسكبون دماءهم .. ويقطعون أجسادهم ..
ولئن كان كفار الأمس .. أبو جهل وأمية .. عذبوا بلالاً وسمية ..
فإن كفار اليوم لا يزالون يبذلون .. ويخططون ويكيدون .. في سبيل حرب هذا الدين ..
فاحذري من أن تكوني فريسة ..
وحتى تنتبهي لعزك .. فاعلمي أن :
أول من سكن الحرم .. امرأة ..
عند البخاري ..
أن إبراهيم عليه السلام .. انطلق من الشام .. إلى البلد الحرام ..
معه زوجه هاجر وولدها إسماعيل وهو طفل صغير في مهده .. وهي ترضعه .. حتى وضعهما عند مكان البيت .. وليس بمكة يومئذ أحد وليس بها ماء .. فوضعها هنالك .. ووضع عندهما جراباً فيه تمر .. وسقاء فيه ماء ..
ثم قفى عليه السلام منطلقاً إلى الشام ..
فتلفتت أم إسماعيل حولها .. في هذه الصحراء الموحشة .. فإذا جبالٌ صماء وصخوراً سوداء .. وما رأت حولها من أنيس ولا جليس ..
وهي التي نشأت في قصور مصر .. ثم سكنت في الشام في مروجها الخضراء .. وحدائقها الغناء .. فاستوحشت مما حولها ..
فقامت .. وتبعت زوجها .. فقالت : يا إبراهيم . . أين تذهب .. وتتركنا بهذا الوادي الذي ليس به أنيس ولا شيء ؟
فما رد عليها .. ولا التفت إليها .. فأعادت عليه .. أين تذهب وتتركنا .. فما ردَّ عليها ..
فأعادت عليه .. وما أجابها .. فلما رأت أنه لا يلتفت إليها ..
قالت له : الله أمرك بهذا ؟ قال : نعم .. قالت : حسبي .. قد رضيت بالله .. إذن لا يضيعنا .. ثم رجعت ..
فانطلق إبراهيم الشيخ الكبير .. وقد فارق زوجه وولده .. وتركهما وحيدين ..
حتى إذا كان عند ثنية جبل .. حيث لا يرونه .. استقبل بوجهه جهة البيت .. ثم رفع يديه إلى الله داعياً .. مبتهلاً راجياً ..
فقال : " ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون " ..
ثم ذهب إبراهيم إلى الشام ..
ورجعت أم إسماعيل إلى ولدها .. فجعلت ترضعه وتشرب من ذلك الماء ..
فلم تلبث أن نفد ما في السقاء .. فعطشت .. وعطش ابنها .. وجعل من شدة العطش يتلوى .. ويتلمظ بشفتيه .. ويضرب الأرض بيديه وقدميه ..
وأمه تنظر إليه يتلوى ويتلبط .. كأنه يصارع الموت ..
فتلفتت حولها .. هل من معين أو مغيث .. فلم ترَ أحداً ..
فقامت من عنده ..
وانطلقت كراهية أن تنظر إليه يموت ..
فاحتارت.. أين تذهب !!
فرأت جبل الصفا أقرب جبل إليها .. فصعدت عليه .. وهي المجهدة الضعيفة .. لعلها ترى أعراباً نازلين .. أو قافلة مارة ..
فلما وصلت إلى أعلاه .. استقبلت الوادي تنظر هل ترى أحداً .. فلم تر أحداً .. فهبطت من الصفا حتى إذا بلغت بطن الوادي رفعت طرف درعها .. ثم سعت سعى الإنسان المجهود .. حتى جاوزت الوادي ..
ثم أتت جبل المروة فقامت عليها .. ونظرت .. هل ترى أحداً .. فلم تر أحداً .. فعادت إلى الصفا .. فلم تر أحداً .. ففعلت ذلك سبع مرات .
فلما أشرفت على المروة في المرة السابعة .. سمعت صوتاً فقالت :
صه .. ثم تسمعت ..
فقالت : قد أسمعت إن كان عندك غواث فأغثني .. فلم تسمع جواباً ..
فالتفتت إلى ولدها ..
فإذا هي بالملك عند موضع زمزم .. فضرب الأرض بعقبه أو بجناحه حتى تفجر الماء ..
فنزلت إلى الماء سريعاً .. وجعلت تحوضه بيدها وتجمعه ..
وتغرف بيدها من الماء في سقائها .. وهو يفور بعد ما تغرف .. فقال لها جبريل : لا تخافوا الضيعة .. إن ههنا بيت الله يبنيه هذا الغلام وأبوه ..
فلله درها ما أصبرها .. وأعجب حالها .. وأعظم بلاءها ..
هذا خبر هاجر .. التي صبرت .. وبذلت .. حتى سطر الله في القرآن ذكرها.. وجعل من الأنبياء ولدها .. فهي أم الأنبياء .. وقدوة الأولياء ..
هذا حالها .. وعاقبة أمرها ..
نعم .. تغربت وخافت .. وعطشت وجاعت ..
لكنها راضية بذلك مادام أن في ذلك رضا ربها ..
عاشت غريبة في سبيل الله .. حتى أعقبها الله فرحاً وبشراً ..
وطوبى للغرباء ..
فمن هم الغرباء .. إنهم قوم صالحون .. بين قوم سوء كثير ..
إنهم رجال ونساء .. صدقوا ما عاهدوا الله عليه ..
يقبضون على الجمر .. ويمشون على الصخر ..
ويبيتون على الرماد .. ويهربون من الفساد ..
صادقة ألسنتهم .. عفيفة فروجهم .. محفوظة أبصارهم ..
كلماتهم عفيفة .. وجلساتهم شريفة ..
فإذا وقفوا بين يدي الله .. وشهدت الأيدي الأرجل .. وتكلمت الآذان والأعين .. فرحوا واستبشروا ..
فلم تشهد عليهم عين بنظر إلى محرمات .. ولا أذن بسماع أغنيات ..
بل شهدت لهم بالبكاء في الأسحار .. والعفة في النهار ..
حتى إنهم يفدون دينهم بأرواحهم ..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مرام
مراقب
مراقب
avatar

عدد الرسائل : 402
العمر : 23
Localisation : مصر
الهوايات : القراءة والرسم
مزاجى :
رقم العضوية : 2
  دعاء :
تاريخ التسجيل : 13/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الجزء2   الجمعة أغسطس 24, 2007 5:50 pm

جزاك الله خيرا قصة مؤثرة وجميلة

بارك الله فيك وجعله فى ميزان حسناتك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.islamschoo.jeeran.com
 
الجزء2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الادبي :: قصص و حكايات-
انتقل الى: