الرئيسيةالبوابة**س .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حننين الجذع للرسول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mr/ shara allah
عضو مميز
عضو مميز
mr/ shara allah

عدد الرسائل : 78
العمر : 33
Localisation : القاهرة
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 28/05/2008

مُساهمةموضوع: حننين الجذع للرسول   السبت مايو 31, 2008 9:40 am

ioo

روى البخاري في
صحيحه عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما-
قال) : كان النبي-
صلى الله عليه وسلم- إذا خطب
استند إلى جذع نخلة من سواري المسجد ، فلما صنع له المنبر
فاستوى عليه ، صاحت النخلة التي كان يخطب عليها حتى كادت أن تنشق ،
فنزل النبي -صلى الله عليه وسلم- حتى أخذها فضمها
إليه ، فجعلت تئن أنين الصبي الذي يسكت
حتى
استقرت ، قال :
(بكت على ما كانت تسمع من
الذكر
(البخاري، الفتح، كتاب البيوع، باب النجار،
رقم (2095).





وروى البخاري
عن جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما - : أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يقوم
يوم الجمعة إلى شجرة أو نخلة ، فقالت امرأةٌ من الأنصار - أو رجلٌ - : يا رسول الله
، ألا نجعل لك منبراً ؟ قال : ( إن شئتم ) . فجعلوا له منبراً . فلما كان يوم
الجمعة دُفع إلى المنبر ، فصاحت النخلةُ صياح الصبي! ، ثم نزل النبيُّ -صلى الله
عليه وسلم- فضمَّه إليه ، تـئن أنينَ الصبيِّ الذي يُسكَّن ، قال
: ( كانت تبكي على ما كانت تسمع من الذكر عندها ) البخاري، الفتح، كتاب البيوع، باب النجار، رقم
(2095).


وكان الحسنُ البصريُّ - رحمه الله تعالى - إذا حدّث
بحديثِ حنين الجِذْع، يقولُ :" يا معشرَ المُسلمين ، الخشبةُ تحنُّ إلى رسول الله-
صلى الله عليه وسلم- شوقاً إلى لقائه فأنتم أحقُّ أن تشتاقوا إليه " . من فتح الباري 6/697.





وقال ابن كثير –رحمه الله- في البداية
والنهاية "(3/219) : "... وما أحسنَ ما قال الحسنُ البصريُّ - : يا معشر المسلمين ،
الخشبةُ تحنُّ إلى رسول الله شوقاً إليه ، أو ليس الرجال الذين يرجون لقاءَه أحقُّ
أن
يشتاقوا إليه
."





وكيفما كان،
فحديثُ الجذع مشهورٌ ومنتشرٌ، والخبر فيه متواتر، أخرجه أهل الصحيح، ورواه من
الصحابة بضعة عشر رجلاً، وحنينه إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- معجزة من معجزاته
الكثيرة.





قال
البيهقيُّ: "قصة حنين الجذع، من الأمور الظاهرة التي حملها الخلفُ عن السلف، وفيها
دليلٌ على أن الجمادات قد يخلق الله لها إدراكاً كأشرف الحيوان".





وقال
الإمام الشافعيُّ -رحمه الله-: "ما أعطى الله نبياً ما أعطى محمداً ، فقيل له: أعطى
عيسى إحياء الموتى، فقال: أعطى محمداً حنين الجذع حتى سُمِعَ صوتُه، فهذا أكبر من
ذلك".(1)





فهذه مكانةُ
النبيِّ - صلى الله عليه وسلم – في قُلوب المؤمنين عُموماً، وإن أصدق تعبير عن تلك
المحبة وهذه المكانة ما قاله أنس بن مالك - رضي الله عنه -يقول أنس بن مالك -رضي
الله عنه-: "حينما تُوفي رسول الله -صلى الله عليه و سلم- كنا نقول : يا رسولَ الله
إنَّ جذعاً كنتَ تخطب عليه فترَكتَه فَحَنَّ إليك، كيف حين تركتنا لا تحنُّ القلوب
إليك ؟




اللهم أمِدَّنا
بحَولِكَ وقوتك فأنت وحدك المستعان ، وتقبَّل منا عملنا هذا بقَبول حسن، واجعله
خالصاً لوجهك الكريم، إنك أنت السميع المجيب، .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sharaallah.yoo7.com/
 
حننين الجذع للرسول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الاسلاميات :: الاسلاميات-
انتقل الى: